|  اللون  |  + . -
ADA
أغلق هذه النافذة
تم تعديل هذا الموقع للمكفوفين وفقًا لمعايير ADA ، وقد تم مراعاة توافق هذا المعيار في أقسام مختلفة.
أغلق هذه النافذة

تاريخ شركة المياه والصرف الصحي لمدينة يزد

كان شعب يزد على غرار سائر سكان الأراضي الصحراوية، على دراية بتقنية استخراج المياه ونقلها منذ العصور القديمة. وذلك لأن القنوات المائية باعتبارها سليلة صناعة إمدادات المياه فإنها تتمتع بتاريخ يقارن تاريخ تكوين مدينة يزد ونشوئها.

بالإضافة إلى قنوات المياه، تحدث العديد من المؤرخين المحليين عن حفر آبار المياه الباردة وتجهيزها من أجل الشرب، وقد كان يتم استخراج الشوائب من قاعها سنويا وبناء جدرانها وتجهيزها من قبل المؤسسات العامة، كما أنه كان يتم تشييد بناء خاص باسم  تشاهخانه (chah-khaneh) والتي تعني بيت الآبار. وبموازاة تاريخ هذه الآبار، كان إنشاء وصيانة مرافق تخزين المياه والسقاخانات (أبنية صغيرة كان يتولى إنشاءها الكسبة والسكان في الطرق العامة من أجل إسقاء المارة) أمرا شائعا أيضا. بحيث لايزال من الممكن رؤية آثار هذه الأبنية الحيوية في العديد من مدن محافظة يزد. ومع ازدياد عدد السكان، أخذ السكان شيئا فشيئا بحفر آبار تدعى تشهل غز (chehel-gaz) في أفنية منازلهم وعلى الرغم من أنها لم تكن عميقة ومهمة مثل آبار المياه الباردة ولكنها كانت أكثر شيوعا ولم تزل قيد الاستخدام حتى عقود قليلة مضت. أدى استخدام آبار تشهل غز إلى ظهور مهنة في ثقافة سكان يزد تسمى آبكشي (Ab-keshi) والتي تعني استخراج المياه، وقد كان عدد من الناس يتكسبون من خلال هذه المهنة. ومع ظهور تكنولوجيا الآبار العميقة والطاقة البديلة، بدأ سكان يزد بحفر الآبار العميقة واستخدامها.

 


کاربر ثبت کننده: 

تعداد بازدید: بار

 :تاریخ آخرین ویرایش